مركز الرازي – عرعره

  المركز لتشخيص المحدودية الذهنية التطورية لدى الأطفال والبالغين (אבחון מוגבלות שכלית התפתחותית), بمصادقة وزارة الرفاه الاجتماعي في منطقة المثلث الشمالي والجنوبي.

ماهية التشخيص: هو مسار متعدد الأبعاد، يقيّم فيه الأداء الذهني، القدرة على التأقلم، نقاط القوة والصعوبات، الرغبات والاحتياجات، الحالة الصحية والنفسية، الخلفية العائلية-البيئية والدعم الذي يحتاج إليه الشخص الخاضع للتشخيص.

فور وصول المواد لمركز التشخيص، يقوم مندوب مركز التشخيص بالاتصال مع العائله  لغرض تنسيق مواعيد الفحوصات اللازمة، بما في ذلك: الفحص الطبي، الفحص الأدائي، الفحص لدى الأخصائي النفسي، والفحص لدى الطبيب النفسي إذا لزم الأمر.

مسار التشخيص قد يتراوح بين لقاء واحد وعدة لقاءات. مدة مسار التشخيص تتعلّق بالحالة نفسها، ومع الأخذ بعين الاعتبار طلبات العائلة.

في نهاية مسار التشخيص، تُقام جلسة تضم جميع أعضاء الطاقم التشخيصي. بعد ذلك، تحوّل المواد للجنة التشخيص.


لجنة التشخيص: تؤدي اللجنة عملها بتفويض قانوني، وتحظى بالصلاحية القانونية الحصرية لتشخيص المحدودية الذهنية والأساليب العلاجية. تقرر اللجنة ما إذا كان الشخص ذو محدودية ذهنية تطورية. إن تقرر ذلك، تحدد اللجنة الأساليب العلاجية الملائمة.

تتكوّن اللجنة من خمسة مهنيين-عامل اجتماعي مؤهّل (رئيس اللجنة)، أخصائي نفسي، أخصائي تربوي، طبيب وطبيب نفسي. لاتخاذ القرار، تلتقي اللجنة بالشخص الخاضع للتشخيص، بالشخص المسؤول عنه، بالجهات المعالجة وبأي جهة أخرى ذات صلة. تجتمع اللجنة في نفس المكان الذي أجريت فيه الفحوصات التشخيصية. مع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنّ لجنة التشخيص هي جسم منفصل عن مركز التشخيص

طاقم المركز: الطاقم يضم  عمال اجتماعيين, أخصائيين نفسيين, أطباء وأطباء نفسيين.

وسائل الاتصال: هاتف: 04-6351768

                    فاكس: 04-6354660