قضية تطور الطفل وتأهيله وخاصة الأطفال الذين يعانون من العسر التعليمي وذوي الإعاقات العقلية هو موضوع شائك في وسطنا العربي، في ظل إهمال المؤسسات الرسمية وعدم تخصيص الميزانيات الكافية أسوة بالوسط اليهودي والأمر يزداد تعقيداً بسبب عدم وجود مراكز لتطور وتأهيل الأطفال في البلدات العربية

قضية تطور الطفل وتأهيله وخاصة الأطفال الذين يعانون من العسر التعليمي وذوي الإعاقات العقلية هو موضوع شائك في وسطنا العربي، في ظل إهمال المؤسسات الرسمية وعدم تخصيص الميزانيات الكافية أسوة بالوسط اليهودي والأمر يزداد تعقيداً بسبب عدم وجود مراكز لتطور وتأهيل الأطفال في البلدات العربية. حول هذا الموضوع وما يحيطه من تفاصيل قام النائب الجبهوي د. عفو إغبارية بزيارة إلى مؤسسة "الرازي" - المركز لتأهيل الأطفال في قرية عرابة، رافقه فيها رئيس مجلس عرابة المربي عمر نصار وأعضاء قيادة الحزب الشيوعي والجبهة في عرابة: توفيق كناعنة وعمر السعدي وابراهيم شمشوم. وكان في انتظار د. إغبارية كل من: عضو إدارة مركز الرازي ومؤسسه د. حاتم كناعنة ، مدير مركز الرازي الإخصائي النفسي د. علي بدارنة، عضو الإدارة الأخصائي النفسي د. صالح كناعنة